الهيئة الاستشارية
انطلاقا من الرؤية الثاقبة لقادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية , المستندة على توسيع رقعة التشاور والحوار بين ابناء دول المجلس وتأكيدا على ضرورة تكثيف الاتصالات بين دول الخليج ،فقد أقر المجلس الأعلى لمجلس التعاون فى دورته الثامن عشر، والمنعقدة في دولة الكويت خلال الفترة 20-22 شعبان 1418ه ،الموافق 20-22 ديسمبر1997م،على إنشاء الهيئة الاستشارية للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية,لتكون من الروافد المؤسسية للقادة حيث تقوم الهيئة الاستشارية بدراسة المواضيع المكلفة بها من قبل القادة وإبداء توصياتهم في صورة مرئيات يتم رفعها الى القادة ليتم اعتمادها وإحالتها إلى اللجان المختلفة لتنفيذها ثم المتابعة لسير عملية التنفيذ.

وقد قرر قادة دول المجلس فى نظام الهيئة الاستشارية مجموعة من المواد الاساسية التى تمثل النظام الأساسي للهيئة الاستشارية وتتمثل فى المواد التالية:
المادة الأولى : تنشأ هيئة استشارية للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية يشار اليها فيما بعد بالهيئة ويكون تشكيلها واختصاصتها وقواعد إجراءاتها وفقا لهذا النظام. المادة الثانية : تُشكل الهيئة من ثلاثين عضواً من مواطني دول المجلس تُعين كل دولة خمسة من مواطنيها اعضاء فيها .

وقد أقرت اللائحة الداخلية فى الاجتماع الثاني من الدورة الثالثة للهيئة الاستشارية المنعقد فى جدة فى المملكة العربية السعودية خلال الفترة 11-12 ربيع الاول 1421ه ، الموافق 13-14 يونيو 2000م،والتي تتضمن آليات عمل الهيئة الاستشارية،كاختيار رئيس الهيئة ونائبه، ومهام رئيس الهيئة،وآلية عمل اللجان،كما تحدد اللائحة الداخلية عمل سكرتارية الهيئة،وجدول الأعمال،وكيفية وإدارة الجلسات واليات التصويت والاجراءات المنظمة له، وتنص اللائحة على القوانين المنظمة لتعديلات اللائحة الداخلية .

لقد خطت الهيئة الاستشارية خطوات رائدة فى مسيرة تكليفها فى السنوات الماضية , حيث أثمرت اجتماعات الهيئة عن توسع عميق فى النظرة الجماعية للقضايا والمستجدات الخليجية, واستطاعت الهيئة بدعم قادة دول المجلس وثقتهم الغالية والخبرة العالية التى تحلى بها اعضاء الهيئة من إصدار الكثير من المرئيات المعمقة حول مختلف القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية,كما أثرت الهيئة الاستشارية مرئياتها بالكثير من الحوارات والنقاشات والندوات المعمقة والدراسات النفيسة بالتعاون مع الكثير من مراكز الدراسات الخليجية،ونتج عن اجتماعات الهيئة الكثير من الأوراق البحثية للأعضاء ،وكذلك دراسات في ميادين كثيرة تم تقديمها من الاتحادات،والمؤسسات البحثية،والجامعات في دول الخليج العربية، ، كما أصدرت الهيئة العديد من مرئيات الهيئة الاستشارية التي تم اعتمادها من قبل المجلس الأعلى وهي وفقا للترتيب المرئيات المتعلقة بكل من:
  • توظيف القوى العاملة المواطنة وتسهيل تنقلها فيما بين دول المجلس.
  • تقويم مسيرة التعاون الاقتصادي بين دول المجلس.
  • بناء القدرة العلمية والتقنية.
  • التعليم وتطوير المنظومة التعليمية.
  • الطاقة والبيئة.
  • إستراتيجيات المياه.
  • البحث العلمي والتقني.
  • التعامل مع التكتلات الاقتصادية الدولية والإقليمية.
  • قضايا الإعلام.
  • المعالجة الشاملة لقضايا السكان وإصلاح الاختلال في التركيبة السكانية بما يحقق التجانس السكاني والاجتماعي.
  • المرأة وتأكيد دورها الاقتصادي والاجتماعي والأسري.
  • دور القطاع الخاص في تعزيز التواصل بين أبناء دول مجلس التعاون.
  • قضايا الشباب ووسائل رعايتهم.
  • معوقات التبادل التجاري بين دول مجلس التعاون.
  • ظاهرة الإرهاب.
  • أهمية الشراكة الاقتصادية في دعم علاقات دول المجلس مع دول الجوار.
  • المواطنة الاقتصادية ودورها في تعميق المواطنة الخليجية.
  • تعزيز بيئة العمل الملائمة للقطاع الخاص وبما يضمن معاملة الشركات والاستثمارات في دول المجلس معاملة الشركات والاستثمارات الوطنية.
  • دراسة مشكلة الباحثين عن عمل، أسبابها وآثارها وعلاجها.
  • ظاهرة التضخم وارتفاع الأسعار وآثارها الاجتماعية على المواطنين وعلى إقتصاديات دول مجلس التعاون.
  • مرئيات الهيئة الاستشارية بشأن الأزمات المالية العالمية وتأثيرها على دول المجلس والتدابير التي يمكن إتخاذها.
  • مرئيات الهيئة الاستشارية في شأن الأمن الغذائي والمائي لدول المجلس.
  • تطوير إنتاج المحاصيل الزراعية المستوطنة ذات القيمة الاقتصادية العالية مثل النخيل ورفع مساهمة الإنتاج الزراعي والحيواني والسمكي في الناتج المحلي.
  • رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة والحد من الإعاقة.
  • الطاقة البديلة وتنمية مصادرها
  • توحيد جهود الدول الأعضاء في مجالات الترجمة والتعريب والاهتمام باللغة العربية
  • الاحتباس الحراري والتغير المناخي
  • إستراتيجية للشباب وتعزيز روح المواطنة
  • الأمراض غير المعدية في دول المجلس
  • إستراتيجية التوظيف لدول المجلس في القطاعين الحكومي والاهلي
  • إنشاء هيئة خليجية موحدة للطيران المدني لدول مجلس التعاون
  • مرئيات الأمراض الصحية غير المعدية في دول المجلس
  • مرئيات إنشاء هيئة عامة للغذاء والدواء لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية
  • مرئيات إنشاء مركز خليجي مشترك متخصص للصحة العامة والوقائية
  • مرئيات دراسة تقويمية للإستراتيجية الإعلامية لدول المجلس وتطويرها
  • مرئيات تقييم واقع وبرامج ثقافة الطفل
وقد أشرفت الهيئة الاستشارية على العديد من الدراسات العلمية الرصينة ذات الأهمية البحثية ومن أهم هذه الدراسات دراسة شباب دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية قضاياهم وسبل رعايتهم,والتي تم إعدادها في 2003م،وتعتبر أول دراسة من نوعها شملت عينتها البحثية كل دول المجلس,كذلك الدراسة المقدمة من قبل الهيئة الاستشارية والتي تتضمن تقويما لمسيرة مجلس التعاون لدول الخليج العربية عبر أكثر من خمسة وعشرين سنة الماضية،والتي تعتبر الدراسة الأولى من نوعها المقدمة لتقييم المسيرة الراقية للتعاون والتكامل الخليجي لقد تأسست الهيئة الاستشارية انطلاقا من قرار تاريخي،وقناعة تامة، وثقة غالية من لدن قادة دول المجلس،وهى الآن لا تكرس الأهداف المنشودة فقط ولكنها تمد مسيرة مجلس التعاون برؤية حضارية اكثر علمية ومؤسسية.
 
رؤية مستقبلية:
إن تأسيس الهيئة الاستشارية لمجلس التعاون لدول الخليج العربية كهيئة مرجعية إستشارية،لا يمثل فقط منطلقا من منطلقات المسيرة في توسيع رقعة صناعة القرار،والاستفادة من الخبرات والكفاءات،ولكنه أحد أهم المؤشرات الفعلية التي يمكن من خلالها تقدير حجم التقدم الذي حققه مجلس التعاون وفق المعايير الإقليمية والدولية،والتي تتمثل بالمنهجية المتآلفة بن مجموعة من المؤسسات التي تحقق أهدافا مرسومة ومحددة في أُطر تنظيمية متناسقة ومترابطة .